التطوير العقلي

تربية الأبناء الناجحة

تربية الأبناء الناجحة

كل الآباء والأمهات يسعون نحو تربية أولادهم التربية السوية والسليمة، التي يقال عليها التربية الناجحة،وذلك حتى يصبحوا أشخاصا نافعين صالحين للمجتمع،يعملون على نهضة المجتمع والتقدم،ويسعون في تحقيق مستقبل باهر لهم يتمكنون من خلاله على بناء أسرة حقيقة صالحة،تكون هي نواة المجتمع والداعم لهم،وفي نهاية المطاف يكون هؤلاء الأبناء في خدمة آبائهم وأمهاتهم الذين أفنوا حياتهم في خدمة أولادهم،حتى يصبحوا أشخاص ناجحين ومتألقين،ولكن تربية الأبناء الناجحة تحتاج إلى الالتزام ببعض القواعد والقوانين حتى يتمكنوا من الوصول بهم إلى أعلى القمم والمراتب. 

تربية الأبناء الناجحة

يجب على الوالدين الراغبين في تربية الأبناء تربية سوية صالحة يقتدي بها،الالتزام بهذه الإرشادات.

 تربية الأبناء الناجحة، مراعاة بعض المعايير أو الإرشادات،وذلك من أجل الوصول إلى المستوى المطلوب،ونذكر أن أهم هذه المعايير هي: 

  • مساعدة الأبناء على تكوين علاقات إجتماعية.
  • تشجيع الأطفال لتحسين مستواهم الفكري.
  • الاهتمام بمشاعرهم العاطفية.
  • الاهتمام بصحة الأطفال.

هذا بالإضافة إلى الإرشادات،التي يجب على الآباء اتباعها في خلال تربية الأطفال، والوضع في الاعتبار المراحل العمرية المختلفة التي يمر بها الطفل،وكذلك اختلاف رغباته وميوله من مرحلة لأخرى،ونذكر من هذه الإرشادات ما يلى: 

إقرأ أيضا:متى تبدأ تربية الطفل
  •  عدم اللجوء إلى عقاب الأطفال إلا في الحالات الضرورية.
  •  التقرب الشديد من الأولاد وذلك للتعرف على على ما يحبون وما يكرهون.
  •  تجنب تصرفاتهم الانفعالية كالسخرية.
  •  عدم مقارنة الأطفال بغيرهم من أقرانهم.
  •  يجب أن تتم التربية على أساس اتخاذ قدوة لهم.
  • العمل على تعزيز الثقة بالنفس عند الأطفال.
  •  وضع وقت معين للاطفال من أجل التواصل معهم ومتابعتهم.

يجب على الآباء الالتزام بهذه الإرشادات،إذا أرادوا الوصول بأولادهم إلى مستوى مرغوب فيه من الصحة والتعليم والأخلاق،حتى يصبحوا قدوة يحتذى بهم في المستقبل،يتمكنوا فيما بعد من بناء أسرة صالحة.

خطوات التربية الصحيحة

إن تربية الأبناء الناجحة تبني على أساس خطوات التربية الصحيحة،وسوف نذكره هذه الخطوات من خلال النقاط التوضيحية التالية وهي: 

  •  قدوة الطفل: يجب أن تكون تصرفات الوالدين جيدة،لأنها هي السلوكيات والأخلاقيات التي يتعلمها الطفل من والديه،وتكون قدوة لهم في المستقبل خلال تعاملاتهم مع الآخرين.
  •  الثقة والحرية المعتدلة: تعد أهم خطوة من خطوات التربية الصحيحة والناجحة،هي منح الطفل الثقة بالنفس من خلال الدعم والتشجيع،كما أن الحرية التي تصنع من الطفل شخص مبدع وواعي قادر على الاطلاع على الثقافات الأخرى أخذ منها ما يتلائم مع عادات وتقاليد مجتمعه،والابتعاد عن كل ما هو منافي لهذه العادات والتقاليد،ولكن هذه الحرية يجب لا تقدم بإفراط،حتى لا يتعمق في الانفتاح الزائد وهو ما يسبب الضرر والأذى،عن طريق الاطلاع على سلوكيات وأخلاقيات تتنافى مع قواعد المجتمع الشرقي.
  •  تنمية المواهب: يجب على الوالدين دعم الأطفال وتشجيعهم،وذلك في حالة اكتشاف أحد المواهب التي يحبها الطفل،يجب العمل على تنمية هذه المواهب ودعمها،وتوفير كل ما يحتاجه الطفل من أجل الوصول بهذه الموهبة إلى مكانه قد تجعله متميزا عن الآخرين ومتفوقا من خلالها.
  •  التشجيع الدراسي: يجب على الوالدين تشجيع أبنائهم من أجل تحسين المستوى الدراسي،وعدم إحباط الطفل أو افتعال المشاكل التي تؤثر على مستواه العلمي والدراسي،وفي حالة إذا كان الطفل ضيف يفضل بذل بعض المجهود معه ولا يجب مقارنته مع من هم افضل منه دراسيا،حتى لا تسبب أي مشاكل نفسية لدى الطفل.

هذه هي أهم خطوات التربية الصحيحة،التي لو تمكن الآباء من الالتزام بها سوف يكونوا قادرين على تربية أولادهم تربية حسنة يضرب بها المثل كما يقال.

إقرأ أيضا:اهمية الثقة بالنفس

متى تبدأ تربية الطفل

بعد التعرف على أسس تربية الأبناء الناجحة، يبقى سؤال، وهو متى تبدأ تربية الطفل؟وسوف نقدم إجابة هذا السؤال من خلال هذه النقاط التالية: 

 أثبتت الدراسات العلمية التي قام بها الباحثون،إلى أن تربية الطفل تبدأ منذ أن يكون الطفل رضيعا،وذلك عندما يكمل الطفل الشهر السادس، يجب على الوالدين أن يقوموا بتوضيح المفاهيم الأساسية للتربية ومعناها الصحيح وأهمها هي ما هي كلمة لا،وذلك من أجل انتظار الوقت الملائم حتى يتم البدء في تعليمه ما هو الفرق بين الثواب والعقاب،وفي حالة القيام بالأفعال الخاطئة يجب أن تتم محاسبته،وهذا يفيد في التأثير على سلوكيات وأخلاقيات الطفل،ليصبح قادرا على التمييز بين الصح والخطأ والابتعاد عن كل ما مضر له،لهذا يجب على الأم مراقبة تصرفات الأبناء منذ الصغر حتى يكون قادرا على اتخاذ قراراته المستقبلية،وهي التي تجعله يقترب من تحقيق أحلامه ومن ثم الوصول إلى قمم النجاح.

تربية الأولاد الذكور

من أجل القيام بتربية الأبناء تربية صحيحة،وخاصة الذكور،يجب اتباع بعض الإرشادات،وسوف نذكر أهمها وهي: 

  •  الابتعاد عن النقد الكثير: حين يصدر الولد أب من التصرفات أو السلوكيات الغريبة،يجب ألا يتم نقد الطفل بكثرة حتى لا يؤثر عليه نفسيا،وإنما يفضل التحدث معه ونصحه وإرشاده نحو الأفضل.
  •  استيعاب حب الأولاد في الاكتشاف: يجب أن يكون لدى الوالدين فكرة عن حب الأولاد الذكور في الاختراع والاكتشاف،وفي حالة اكتشاف حبهم لهذه الأشياء يجب أن يتم دعمهم وتشجيعهم للتوجه نحو الأفضل.
  •  يتخذ الأب أولاده الذكور كأصحاب له: يجب على الأب أن يجلس مع ابنه للتحدث معه،وإرشاده ونصحه وتعليمه الكثير من السلوكيات والأخلاقيات النافعة،حتى لا يقوم الولد بإخفاء أي من أموره عن والده،ويستطيع الإفصاح في حالة الوقوع في الأخطاء. 

تعد هذه الإرشادات هي أكثر أهم النصائح الموجه للوالدين خلال تربية الذكور،فهي أساس تربية الأبناء  الناجحة .

إقرأ أيضا:أفكار لاستغلال الوقت

التربية السليمة واثرها على الأبناء

بعد الاطلاع على إرشادات تربية الأبناء الناجحة، يجب أيضا التعرف على أثر التربية السليمة على الأبناء، والتي تتمثل في : 

  •  التريية الديكتاتورية هذا النوع من التحكم الشديد يؤثر سلبيا على الطفل،حيث يطلب من الطفل تنفيذ كل الأوامر التي توجه لهم دون نقاش،وفي حالة حدوث أي من الأخطاء الصادرة خلال تنفيذ هذه الأوامر، يتم العقاب على أتفه الأسباب،وهذا يجعل الطفل يكرر هذه الأخطاء في المستقبل مع أولاده.
  •  التربيه الحازمة: تتم من خلال قيام الوالدين باتباع نظام تربوي شديد، بحيث يطلب من الأولاد تنفيذ الطلبات والأوامر التي توجه لهم،ولكن يسمح للأولاد بالنقاش وطرح الأسئلة من أجل الفهم والإدراك،وفي حالة وقوع الأخطاء لا يتم العقاب.
  •  التربية المهملة: في هذا الصدد نجد إهمال الآباء للأطفال،وعدم الاهتمام بتنفيذ رغباتهم وتلبية طلباتهم،وهذا ما يجعل الأولاد يشعرون بعقدة نقص ومن هذا يؤثر عليهم سلبا وخاصة بين أقرانهم.

كيفية تربية الأولاد منذ الصغر

إن تربية الأبناء الناجحة، هي الإجابة لهذا السؤال المطروح على لسان الكثيرين وهو كيفية تربية الأولاد منذ الصغر؟ونقدم إجابة السؤال عن طريق النقاط التالية: 

  • إقامة حدود بينك وبين الطفل والالتزام بها.
  • التعامل بناء على أساسيات وتصرفات توضع كقواعد.
  • تعليم الأطفال قيمة الماديات حتي يكون لديهم علم بالقرش،ولا يتجهوا نحو التدزير أو الانفاق فيما لايفيد.
  • لا تقام العلاقات العاطفية  في كل الأوقات ولكن أحيانا تصدر بعض التصرفات العنيفة وفقا للظروف.
  • تربيتهم على حب الخير ومساعدة الأخرين وذلك ليكون لديهم بذرة من المحبة والحنان نحو الآخرين.
  • يجب أن يكون أحد الوالدين مثال سلوكي ونمطي يحتذي به الطفل أمام الأخرين.

هذه هي أهم القواعد التي يجب الالتزام بها،خلال تربية الطفل منذ الصغر إلى أن يكبر، ليصبح فرد مؤثر في المجتمع.

التربية السليمة للأطفال

متى يقال إن تربية الأبناء الناجحة تربية سليمة؟، يكون ذلك عندما يتم اتباع هذه النصائح التربوية السليمة وهي: 

  •  زرع روح التعاون في الطفل عن طريق مشاركة الأخرين ومساعدتهم.
  • يجب أن يربي الطفل على مباديء الاحترام والتقدير.
  •  تعليم الطفل تقديم الأسف عند ارتكاب الأخطاء.
  •  تقوية مشاعر الأحساسيس والعاطفة عند الطفل حتي يصبح قادرا على الشعور بظروف الأخرين.

 

بعد التعرف على أسس وقواعد تريية الأبناء الناجحة، نجد أنه عند الالتزام بها؛ نتمكن من الوصول إلى مستوي كبيرمن تمتع الطفل بالأخلاقيات والسلوكيات التي تتوافق مع عادات وتقاليد المجتمع.

السابق
شوربات كيتو
التالي
مأكولات بحرية

اترك تعليقاً